الهدف من المشروع هو تطوير ثم تصنيع سيارة شمسية ذات مقعدين. بما أن هذه السيارة تستعمل الطاقة الشمسية فقط، يجب إذن تحسين الكثير من الجوانب التقنية. الطاقة المتوفرة تعتمد مباشرة على المساحة المتاحة للخلايا الشمسية.من ناحية أخرى، والتسارع والسرعة يعتمدان على محركاتها وكتلتها، ويرتبط هذا الأخير بحجمه، وهذا يتوقف مباشرة على مساحتها. لذلك، لا بد من إيجاد توازن بين كتلتها ومساحتها لكي تشتغل بسرعة جديرة بسيارة

 

وهكذا شكل السيارة يجب أن يكون الأمثل لالتقاط أفضل ل الطاقة الشمسية.من جهة أخرى، ان قلنا سيارة، فبالتالي حركه اذن وجود قوى الاحتكاك. شكل السيارة يجب أن يكون ثاقبا ل الهواء للحد من قوى الاحتكاك والحفاظ على التصاق السيارة مع الطريق عندما تكون السيارة تسير بسرعة مرتفعه . الجمع بين الديناميكا الهوائية و مساحة إلتقاط الشمس هو التحدي التكنولوجي الحقيقي

 

الشكل المتوقع للسيارة سيكون يشبه الهيكل المزدوج لبواخر السباق.

 

النموذج المقدم على الموقع يمكن ان يؤول إلى التغيير لتجنب الاضطرابات في الجزء الخلفي و من جانبي السيارة

 

الخلايا الضوئية سوف تغطي معظم الأسطح الأفقية لهيكل السيارة.المساحة الإجمالية ل الخلايا الضوئية ستتوزع على حوالي 6 امتار مربعه . السطح على لوحة القيادة تحت الزجاج الأمامي يمكن أيضا أن يكون مغطا بالخلايا الضوئية.

 

ستكون العجلات الخلفية للسيارة عجلات محركه لتحسين كفاءة الإرسال

 

قمرة قيادة السيارة ستتوفر على مكان مخصص لوضع لوحة لمسية في مجال نضر السائق.هذه اللوحة ستستعمل لتشغيل المحرك من خلال التعرف على بصمات الأصابع ودمج الكمبيوتر على متن السيارة (تطبيق السيارة مثبت على قرص). سيتم عرض جميع معلومات المركبة الحيوية على اللوحة مثل السرعة، قدرة البطارية الفورية... يمكن للمستخدم التفاعل مع الكمبيوتر للسيطرة على المركبة، مثل وضع القيادة، والتهوية ، الراديو الخ

 

 

الإطار سيتكون من أنابيب الخيزران المترابطة فيمابينها بالعقد المعدنية المصنعة من قبل الطباعة ثلاتية الابعاد

 

اطار السيارة سيتغطى باستعمال الياف الكربون

 

أضواء الموقف تستخدم تلألؤ بيولوجي، اما الاضواء الأخرى ستكون

LEDبتكنولوجيا

 

سوف تتألف الألواح الشمسية من خلايا ضوئية ذات كفاءة عالية جدا (تكنولوجيا تستعمل خلية مظلمة واحدة ). وسيتم ربط الخلايا إلى الجهاز الذي سيقوم بحساب الجهد للخلايا و البطاريات

 

ستتكون العجلات من هياكل مغلقة لمنع تدفق الهواء إلى العجلات للحد من الاضطرابات. الإطارات المستعملة ستكون إطارات ميشلان145717، تلك اللتي في سيارة رينو إيولاب. أثناء الكبح الحاد، ستفتح هياكل العجلات قليلا للسماح للهواء بالتدفق في العجلات وخلق كبح هوائي.

 

 

ستكون السيارة ايضا مزودة بنضامين لإسترجاع الطاقة : الأول يسمح باستعادة الطاقة الحركية عندما يرغب السائق للحد من السرعة (الكبح اللين)، والآخر سوف يستعيد الطاقة الحركية من ممتص الصدمات.

 

تكنولوجيا البطارية ستكون بطارية ليثيوم إير لأنه يحتوي على كثافة طاقوية أفضل من التكنولوجيا ليثيوم أيون

 

سوف يتم شحن البطاريات من خلال الخلايا الضوئية وأنظمة استعادة الطاقة

 

سيتم وصل المحركات مباشرة إلى البطاريات (غير متصلة بالخلايا الشمسية لتجنب آثار انقطاع الطاقة الكهربائية أثناء مرور سحابة على سبيل المثال)

 

السيارة ستكون مستقلة طاقويا وايضا مولدة للطاقة بحيث سيكون لديها مأخذ 230 فولت لتوصيل أجهزة التي تتوافق طاقتها مع طاقة المحركات. الهدف هو استخدام طاقة بطارية عندما تكون السيارة متوقفة